أخبارتكنولوجيا

جوجل تطلق أداة جديدة منافسة لأداة الذكاء الاصطناعي ChatGPT

ما هي أداة Bard وكيف اختلفت عن ChatGPT؟

أعلن شركة جوجل، على لسان مديرها التنفيذي سوندار بيتشاي عبر المدونة الرسمية للشركة، عن إطلاق أداة جديد تعمل بالذكاء الاصطناعي تحت اسم «Bard»

لتكون منافس قوي لبرنامج «ChatGPT» بل سيصبح منافسه الأول.

ووفقًا للمنشور فإن إتاحة الأداة ستبدأ من يوم الإثنين القادم فقط لمختبرين موثوق بهم، من ثم يتم فتحه للجمهور بعد الاختبار خلال الأسابيع القادمة على أداة البحث الرئيسية.

ما هي أداة Bard وكيف اختلفت عن ChatGPT؟

تعتمد أداة Bard على نموذج لغة يحتوي على مجموعة كبيرة من البيانات، جعلت لديه القدرة على تقديم استجابات مقنعة لطلبات المستخدم بمختلف أنواعها.

فاعتمدت أداة Bard الجديدة على نموذج الشركة اللغوي LaMDA

وتطبيقاً لاختبار الأداة قدمت جوجل مثالاً لمستخدم يطلب من Bard شرح الاكتشافات الجديدة التي قام بها تلسكوب جيمس ويب الفضائي التابع لوكالة ناسا

وجاءت الإجابة تناسب جميع الأعمار لدرجة قد يهتم لها طفل في عمر 9 سنوات.

علقت جوجل على الاختبار بالآتي :

«سنجمع التعليقات الخارجية مع اختبارنا الداخلي الخاص للتأكد من أن ردود Bard تلبي معايير عالية للجودة والسلامة والأسس في المعلومات الواقعية».

أداة Bard تتشابه كثيراً مع تطبيق شات جي بي تي الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي

فهو يعتمد على التقنيات ذاتها في تقديم إجابات للمستخدمين بطريقة سلسلة تقترب من لغة الإنسان الواعي

دون اللجوء للشكل القديم من أشكال حديث الروبوت عبارة عن كلمات ترتص بجانب بعضها دون ترابط قوي يجعله حديث منطقي.

لكن اختلف Bard في عدة إمكانيات إضافية مثل :

القدرة على التخطيط لحفل لصديق، أو مقارنة فيلمين تم ترشيحهم لجائزة الأوسكار

وحتى أبسط الأشياء يقدم لها حلول مبتكرة مثل عرض مجموعة أفكار للغداء بناءً على الطعام المتاح بالثلاجة.

فيما يعني أن الأداة قادرة على مصادقة البشر بطريقة أقرب فترافقهم في أدق التفاصيل.

المدير التنفيذي لجوجل: نقدم نماذج للعالم بطريقة جريئة ومسؤولة

صرح «سوندار بيتشاي» الرئيس التنفيدي لجوجل، عبر المدونة الرسمية للشركة:

«إنه أمر حاسم، أن نقدم تجارب هامة في هذه النماذج للعالم بطريقة جريئة ومسؤولة».

وتابع:

«قريبًا، سترى ميزات مدعومة بالذكاء الاصطناعي في البحث تقوم بتيسير المعلومات المعقدة ووجهات النظر المتعددة وتدرجها داخل تنسيقات سهلة الفهم، بما فيها البحث عن وجهات نظر إضافية لموضوع ما، أو تعلم بعض المهارات بشرح مُفصل مثل خطوات العزف على البيانو والجيتار، ومعها التعمق في أي موضوعات يحتاج الأشخاص تعلمها منذ البداية».

وكتب «بيتشاي» لموظفيه:

«لقد تعاملنا مع هذا الجهد بكثافة وتركيز يذكرني بأوائل (جوجل).. لذا شكراً لكل من ساهم».

المصدر : المصري اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

قم بإيقاف اضافة حجب الإعلانات لتتمكن من تصفح الموقع