أخبار

هيدي لامار مخترعة أم لصة وجاسوسة

هيدي لامار , ليست فقط مجرد ممثلة , بل أنها تلقب بأجمل مخترعة في العالم ,هي ممثلة أمريكية ,نمساوية الأصل , قامت بتمثيل العديد من الأدوار , أشهر أدوارها هي شخصية دليلة في فيلم شمشون ودليلة عام 1949 م , وينسب إليها إختراع الهاتف المحمول , وفي الحقيقة ما ينسب إليها هو اختراع موجات المسح او القفز الترددي , والتي كانت الأساس لأختراعات مستقبلية نشاهدها حاليا مثل البلوتوث والواي فاي وال جي بي اس .

وقد احتفل محرك البحث جوجل بعيد ميلادها وأعطاها لقب : عالمة الرياضيات !
 
هيدي لامار

من هي هيدي لامار ؟!

مذكرات هيدي لامار , أو “النشوة وأنا” وهو عنوان المذكرات في نسختها باللغة الأسبانية التي صدرت عن دار نوتوريوس للنشر، في هذه المذكرات تتحدث هيدي عن أدق تفاصل حياتها ومنها الحميمية ” الجنسية ” . 
هذه المذكرات كانت قد صدرت لأول مرة في عام 1966، وأحدثت وقتها ضجةً كبيرة في عالم هوليوود , حيث صدرت عناوين الصحف تصف هذه المذكرات بأنها : لسان “المرأة الأجمل في العالم”، مغامراتها الحميمية ، زيجاتها الست، الطلاق، ومكالماتها الطويلة مع الطبيب النفساني.
هيدي لامار

الميلاد والاسم الحقيقي :

الإسم الحقيقي للمثلة الشهيرة هيدي لامار هو :  إيفا ماريا كيسلر  
” هيدويغ كيسلر – الأنسة كيسلر ”  ولدت في فيينا بالنمسا في 9 نوفمبر عام 1914، من أبوين يهوديين، أب يعمل في شركة صرافة  وأم هي عازفة بيانو .
ثم قامت بتغيير اسمها إلى هيدي لامار ,حيث كان اليهود يخفون اسمائهم التي من الممكن أن تشير إلى ديانتهم أوطائفتهم الدينية , كان اليهود من الطوائف المحتقرة حتى ذلك الوقت المتهمة بالدسائس والندالة 

هيدي لامار ممثلة إباحية :

عملت ” لامار ” كممثلة في ألمانيا النازية وقدمت عدة افلام ومسرحيات ، حتى أكتشفها فريتز ماندل , تاجر السلاح الألماني الشهير , والذي لجأ إلى هتلر للوساطه عند ابويها ليوافقا على تزويجه بها حيث كانا يفضلان زواجها بيهودي مثلها.
عاشت هيدي مع ماندل وسط ترسانة من الأسلحة وإجتمع لديها من خلال زوجها الكثير من المعلومات عن الاسلحة وما يفكر فيه لتطويرها مستقبلا  .وفي نفس الوقت لم تترك التمثيل كلية رغم أنها تقول عن زيجتها تلك انها : سجن 
 حتى فوجيئت اسرتها وزوجها بظهورها في فيلم إباحي اسمه “النشوة”. وكانت تلك المرة الأولى التي تعرض فيها السينما أوج لحظات النشوة عند المرأة. وسبب الفيلم إحراجاً كبيراً لزوجها ولوالديها ، وأثار غضب البابا بيوس الحادي عشر، الذي حاول منع عرضه , وكانت تلك الواقعة سببا في زيادة القيود المفروضة عليها من زوجها .
وبذلك تكون اليهودية هيدي لامار هي أول ممثلة تجلب الإباحية إلى شاشات السينما !
 
هيدي لامار

الهروب الكبير : 

قررت هيدي لامار ذات يوم أنها في حاجة لخادمة, قدمت الكثيرات لنيل هذه الوظيفة في منزل اثرى رجال ألمانيا النازية , قابلت هيدي الكثيرات منهن ,كانت تفتش بينهن عن واحدة تشبهها !!
استطاعت هيدي لامار في خلال فترة وجيزة تقليد خادمتها الجديدة التي تشبهها كثيرا , تقليدلبسها ومشيتها وهيئتها , وبذلك استطاعت الهرب إلى فرنسا حيث حصلت على الطلاق من ماندل هناك , ولكن نفوذ طليقها الكبير جعلها تهرب إلى لندن ومن هناك إلى الولايات المتحدة الأمريكية 
تقول لامار  “فريتز أراد أن يحتفظ بي كسجينة. وأنا أردت أن أهرب. وخسر هو اللعبة“.
 
في امريكا , عملت في التمثيل وقامت شركة جولدن مايرز بضمها إلى فريق عملها السينمائي بعد ان شاهدها لويس ماير في فيلم النشوة الاباحي الذي ظل يعرض في امريكا لمدة 20 عاما !

شمشون ودليلة

هيدي لامار , مخترعة وعالمة رياضيات :

فوجيء العالم بقيام هيدي لامار والملحن جورج انتيل بتسجيل براءة اختراع ” القفز الترددي ” او “نظام الاتصالات السري ” كما أسماه البنتاجون ! وتم استخدامه في ” تحريك الطوربيدات لاسلكيا ” 
لم يعرف عن هيدي لامار أي شغف بالعلوم أو الرياضيات , ولا حتى عن ملحنها , ولا يوجد لها أية ابحاث او مقالات في أي دورية علمية من الدوريات ” المجلات ” العلمية المشهورة والتي مقرها الولايات المتحدة الامريكية !!
الأمر الذي يؤكد الشائعات والتحليلات التي تقول : أن هيدي لامار قامت بسرقة البحث من زوجها تاجر السلاح المعروف فريتز ماندل والذي كان يجري العمل عليه لصالح الجيش النازي 
أي ان الفضل في اختراع الاتصالات اللاسلكية يرجع الفضل فيها إلى العلماء الألمان والجيش النازي 
وليس إلى ما تحاول امريكا ترويجه من انها صاحبة الفضل فيه اثناء الحرب الباردة , فأمريكا ليست سوى لص قام بمساعدة العاهرة هيدي لامار في سرقة بحوث عسكرية تتعلق  بتحريك التوربيد في البحر باللاسلكي . 
لاماررغم أنه لا يوجد معلومات ثابته عن عملها كجاسوسة , ولكن هذا لا يمنع من أنها قامت بسرقة البحث العسكري لبيعه إلى دول آخرى  !!
 
( هو هتلر إتعقد منهم من قليل , يا ريته حرقهم كلهم ) 
 
توفيت هيدي لامار عام 2000 عن عمر 86 عاما 
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock