أخبارأقلام حرةمقالات

نورا صادق تكتب: كل سنة وأنت طيب

ترى هل يجب أن نحزن لمرور  عام من أعمارنا أم نفرح بمجىء العام الجديد؟

مقالات – أقلام حرة نورا صادق تكتب : “كل سنة وأنت طيب”

ترى هل يجب أن نحزن لمرور  عام من أعمارنا أم نفرح بمجىء العام الجديد!

سؤال يتبادر الى أذهان الكثيرين، وينقسم الناس فى ذلك الى فريقين

الأول: يرى أن رحيل عام هو أمر يدعو للحزن لمرور سنة من أعمارنا

بينما يرى الآخر أننا يجب أن نفرح بقدوم عام جديد.

واذا ما توقفنا لتحليل رؤية الفريقين؛ فسنجد أن مسار الانسان فى حياته هو ما يدفعه اما إلى الحزن على آمال لم تتحقق فى العام المنصرم أو إلى الأمل المتجدد لديه فى تحقيق انجازات جديدة والدخول فى تحديات أكبر. الفاصل فى ذلك أننا يجب أن نقنع أنفسنا بأن الزمن لن يتوقف وأن أيام العمر تهرول سريعاً دون هوادة وأصبح لزاماً علينا العمل وصنع أهداف جديدة والسير بخطى ثابتة وواثقة طالما لازلنا على قيد الحياة.

ولكن كيف السبيل إلى ذلك ؟

إن كل منا يرسم خطة لمسار حياته فى العام الجديد، ولكن هناك أسئلة يجب أن نسألها لأنفسنا فى مطلع العام الجديد ..

لقد مررنا ولاشك باحباطات واخفاقات وتحديات كثيرة؛ فماذا تعلمنا منها؟

سألت هذا السؤال لعديد من الأشخاص الذين قدر لي أن ألتقي بهم فى مختلف المجالات فاختلفت أجوبتهم واختلفت دروسهم.

وهي إجابات ودروس وجدتها لم تخرج عن تلك التي استفدتها أنا أيضا خلال هذا العام فدروس الاخرين هي أيضا دروس لنا فنحن إن كنا لم نمر بها ولكنها جاءت عن تجارب عاشها أصحابها وقد جمعت هذه الدروس المستفادة في نقاط يسهل استيعابها وهي كما يلي:

– تعلمت أن لا أستسلم لأى احباطات أو اخفاقات .

– تعملت ألا أثق بأحد ثقة مطلقة عمياء .

-تعلمت أن أحاول مهما فشلت، وألا أخاف من الفشل فسأصل فى النهاية .

-تعلمت أن أقول لا

-تعلمت أن أضع مسافات منطقية فى علاقاتى مع الآخرين حفاظاً عليها .

– تعلمت ألا أضيع وقتى الثمين

– تعلمت أن أثق بربى دون غيره .

– تعلمت أن أقرا لأعرف شيئاً جديداً كل يوم .

– تعلمت ألا ألوم نفسى كثيراً

-تعلمت أن أعود للوراء خطوتين ما بين الحين والآخر لأعيد حساباتى وأبدأ من جديد.

إن علينا جميعاً أن نضع خطة لحياتنا وأن نحاول جاهدين لتحقيقها فتضاف لانجازاتنا علينا جميعاً أن نستعد للعام الجديد, الذي هو في نظري يجب أن نفرح لقدومه لأنه فرصه آخرى في الحياة لتجنب اخطاء الماضي والاستفاده من دروسه

أسعد الله  حياتك و .. “كل سنة وأنت طيب” .

بقلمي

د. نورا صادق   

0
الوسوم

مقالات ذات صلة

4 آراء على “نورا صادق تكتب: كل سنة وأنت طيب”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock