مقالات

مشاهد أدبية مؤثرة , لا تنسى .. بقلم فهد أشرف

هناك مشاهد مؤثرة …. نقابلها دائماً اثناء القراءة …. و هى تتردد في اذهاننا جميعاً إلى الأبد…
عن نفسي يحضرني اربع مشاهد استثنائية …. يترددون في ذهني دائماً .. و لا يمكن ان انساهم ابداً …

المشهد الأول : الأبطال لا ينهزمون

هو إقتباس للحاج خالد في رواية “زمن الخيول البيضاء” لــ “إبراهيم نصر الله” وهو محاط بجنود الإحتلال و الموت متربص به .. 
حيث قال جملته الشهيرة ” أنا لا أقاتل كى أنتصر ، بل كى لا يضيع حقي ” ..
 هكذا اثبت الشهيد (بطل الرواية) أن الأبطال لا ينهزمون أبداً …. حتى لو لم يسترجعوا حقوقهم.
زمن الخيول البيضاء

المشهد الثاني : شربة لبن 

هو سؤال السائق في رواية “رجال في الشمس” لــ “غسان كنفاني”
 “لماذا لم يطرقوا جدران الخزان؟ لماذا؟ !! ” … هذا السؤال كان قمة في الإبداع الأدبي .. و هو يجسد مأساه الإنسان الفلسطيني في هذه الحقبة بالذات ,و كأن الحياه شربة لبن !
رجال حول الشمس

 المشهد الثالث : متلازمة استكهولهم

هو مشهد “وينستون” في رائعة جورج أورويل “1984” ..
 ففي النهاية يُهزم البطل “وينستون” , و هو الشخص الواعي المتميز, الذي حاول التمرد عبثاً على واقع الأمر , و يقتنع اخيراً بوعي أو دون وعي بأفكار الحزب الحاكم  , و بأن الأخ الكبير هو الصدر الحنون , و يهتف في نهاية الأمر باسمه ..
 و هنا يموت بداخله الحب .. بل تموت بداخله كل نزعة إنسانية فردية تدل على الإستقلال .
1984
وهو أمر صادم وواقعي في نفس الوقت …. بعد ما لاقاه البطل من مآس و عذاب 
 و الامر متعلق مباشرة بمتلازمة استوكهولم.

المشهد الرابع 

المشهد الرابع و الاخير …. هو مشهد جد مميز بالنسبة لي …. و هو كلام “علي شريعتي” في كتابه ” النباهة و الإستحمار” ..
 يقول شريعتي ” إذا لم تكن حاضر الذهن في الموقف فكن أينما أردت ، المهم أنك لم تحضر الموقف ، فكن أينما شئت ، واقفاً للصلاة أم جالساً على مائدة الخمر ، كلاهما واحد.” ..
علي شريعتي النباهة والاستحمار

و ما يجعل كلام شريعتي مميزاً هنا , هو انه يحضرني كثيراً و يتردد دائماً في ذهني و عقلي

 خصوصاً عند متابعة الأحداث السياسية , و محاولات الإلهاء المُتعمدة الحالية …. عن الواقع السياسي المعاش .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق