أقلام حرةمقالاتمقالات مختارة

شفرة دافنشى، محاكم التفتيش والمؤسسة الكنسية

إن ما يدور بالساحة الإعلامية والإجتماعية ، فى مصر ، بحاجة إلى وفقة لتأمل ما بها من خلط فى المفاهيم . وبغض الطرف عن كل ما كتب أو اُثير حول المؤلف الأمريكى دان براون وروايته المعروفة باسم “شفرة دافنشى” ، والفيلم المأخوذ عنها ، فإن ما تم اتخاذه من قرارات سواء أكانت كنسية أو برلمانية يثير العديد من التساؤلات و يستوجب شىء من التوضيح والمراجعة.

ففى يوم الأربعاء الموافق 31/5/2006 نشرت جريدة الأهرام فى صفحتها الأخيرة خبر يقول : ” أن رؤساء الكنائس بمصر يصدرون بيانا حول فيلم شفرة دافنشى ” . ويقول البيان وفقا لما هو منشور فى الجريدة : انهم اتفقوا على ان الفيلم يزيف التاريخ وعلم الآثار وبنيت قصته على اباطيل ليس لها اساس من الصحة العلمية. وقد اثبت العلماء هذا التزوير بصورة وثائقية. وان الفيلم وراءه فكر صهيونى يهدف الى الإزدراء بالدين وقيمه الأخلاقية والروحية. وان الفيلم ينتهى بنجمة صهيون ويروج للفكر الصهيونى وان الفيلم يغلب عليه العنف والقسوة ..

ولم يصدر بهاذا البيان المنشور اى تلميح أو اشارة لمنع عرض الفيلم، وانما مجرد اتهامات.

ويوم الأربعاء الموافق 14/6/2006 نشرت نفس الجريدة فى صفحة المتابعات خبر افترش نصف الصفحة تقريبا عن ثورة غضب واعتراضات واسعة من جميع النواب على دخول الفيلم والكتاب الى مصر ، وان وزير الثقافة قد اعلن عدم السماح بعرض الفيلم وتعهد بمنع الكتاب ومصادرته !! وقبل تناول الموضوع تجب الإشارة الى الصورة الرئيسية المنشورة مع المقال من جلسة مجلس الشعب ، وان عبارة ” جميع النواب” تثير بسمة لها مغزاها فالصورة ليس بها إلا بضعة افراد لا يتعدوا أصابع اليدين وباقى المقاعد فارغة تماما..

وأول ما يجب توضيحه ، مع تقديرى لرجال الدين الكنسيين ، ان الفيلم أو الرواية لا يزدريان الدين المسيحى وقيمه ، وإنما يختلفان مع المؤسسة الكنسية فيما تقدمه وتفرضه على الأتباع وعلى العالم. والفرق جد شديد بين النقطتين.

والخلاف الأساسى فيما يقدمه دان براون هو تبنّيه خط ينادى به العديد من العلماء الكنسيين الغربيين منذ عصر التنوير وحتى يومنا هذا ، وهو : ان السيد المسيح لم يقتل ولم يصلب وانما امتد به العمر .. وهو ما يتفق والقرآن الكريم الذى يقول بوضوح شديد : “.. ما قتلوه وما صلبوه ولكن شُبه لهم ، وان الذين اختلفوا فيه لفى شك منه ، ما لهم به من علم إلا اتباع الظن ، وما قتلوه يقينا ” ( 157 / النساء) . وكلام الله عز وجل فى القرآن الكريم يقين ، وحينما يؤكد الله سبحانه وتعالى هذا اليقين ، فلا نملك إلا أن نؤمن بما يقوله إيمانا قاطعا.. وعلى اخواننا الكرام مراجعة كتبهم وأناجيلهم عملا بما قاله السيد المسيح عليه الصلاة والسلام : فتشوا الكتب .. فهى تشهد لى !

ومن باب العلم ، فإن دان براون ليس أول من تناول حياة يسوع من هذه الزاوية ، فما اكثر الذين كتبوا عن حياة يسوع من ناحية انه لم يصلب وانما عاش و امتد به العمر ، واشهرها كتاب جيرار ميسادييه ” الرجل الذى أصبح الله “، الصادر سنة 1988. وانما هو أول من قال أنه تزوج بمريم المجدلية ، وهوالأمر الذى ينسف العقيدة الكنسية . غير أن دان براون لم يأت بهذه الفكرة من فراغ وإنما أخذها من إنجيل فيليب الذى تم استبعاده لأنه يناقد الخط الكنسى.

وقضية إثبات العلماء للتزوير المزعوم فى شفرة دافنشى كما يقول القرار الجماعى ، لها اكثر من ملمح : فأى علماء هم المقصودين ؟ الذين عليهم مواصلة الحفاظ على ما فرضته المؤسسة الكنسية عبر المجامع على مر العصور بواسطة محاكم التفتيش والتعذيب والقمع والقتل طوال الف عام من التعتيم حتى سمى “عصر الظلمات”.. أم ذلك التيار من العلماء واغلبهم من الكنسيين ، ومنهم من وصل الى أعلى الرتب والمناصب العلمية مثال ريشار سيمون وارنست رينان و رودلف بولتمان والفريد لوازى وروبير بترينييه والمئات غيرهم، ولم يمكنهم الصمت على ما يوجد من عدم دقة وتحريف فى النصوص وفى ترجماتها ؟

مريم المجدلية

وفيما يتعلق بمريم المجدلية فهى ليست بتهمه أو سبة فى حق السيد المسيح ، فلا يوجد ما يشينها فى العهد الجديد. والمعروف تاريخيا ووثائقيا هو أن البابا جريجوريوس الكبير هو الذى ادانها بهذه التهمة سنة 591 ، ثم برأها الفاتيكان من هذه التهمة سنة 1969 ، وفى سنه 1988 اعتبرها البابا يوحنا بولس الثانى ” مبشرة المبشرين” فى وثيقة رسمية يمكن الرجوع اليها فى كتابات هذا البابا المنشورة. وهو ما يقوله العالم اللاهوتى المعاصر ريمون براون ، وهو من أشهر الكتاب المتخصصين فى الأناجيل فى أمريكا ، والذى يضيف فى أبحاثه أنها هى التلميذ المفضل عند يسوع وهى التى كُتب عن تعاليما الأنجيل الرابع المنسوب خطأ الى يوحنا..

إن الرواية والفيلم لم يبنيا على الأباطيل وإنما على وجهة نظر مختلفة لها مئات العلماء والباحثين الذين يؤيدونها. ومنع الفيلم من العرض أو منع الرواية من التداول هو موقف يدخل تحت مسمى السيطرة على العقول والحكر عليها ، كما يدخل تحت بند التحكم فى حرية الرأى والتعبير، خاصة ان دان براون لم يسب أحدا وإنما تناول وجهة نظر مخالفة ، والإختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية !. أم ترى هل إيمان المسيحيين بدينهم – فى نظر قادتهم – من الوهن والهشاشة بحيث ان مجرد أى فيلم أو رواية يمكنها أن تهز عقيدتهم ؟!

أما قول أن الفيلم يغلب عليه العنف والقسوة لمجرد أن المؤلف قد كشف جانبا مما يدور فى منظمة “أوبس داى” أو “عمل الرب” سواء أكانت عملية اغتيال أم اشارة الى طقس من طقوسها كاستخدام السوط والجلد الذاتى من باب إماتة الجسد ، وهى حقائق تدخل فى صميم تنظيم هذه الجماعة ، فالسوط وحزام العقوبة المدجج بالشوك من أدوات هذه المنظمة المعروفة بتدخلاتها السياسية والإجتماعية. وتكفى الإشارة هنا إلى ما أعلنه راديو الفاتيكان فى 4/9/1979 ” أنه من الصعب انكار أن منظمة أوبس داى لا تمتلك نفوذا عاليا فى العديد من البلدان أو انها لا تمتلك تأثيرا كبيرا فى المجالات السياسية والإقتصادية والثقافية ” – وقد أغفل الإشارة إلى فضائح الإختلاسات وغسيل الاموال أو فضيحة قضية رويز ماتيوس فى مطلع الثمانينيات فى اسبانيا.. وهو ما يمكن مطالعته فى عدد مجلة “جولياس” الفرنسية المسيحية التى تتصدى للإنحرافات الكنسية ، فى عددها رقم 30 فى صيف 1992 ، وهو عدد خاص ضم مائتى صفحة عن هذه المنظمة بمناسبة اعتراض المجلة على قيام الفاتيكان بتطويب رئيس المنظمة اسكريفا دى بلاجير يوم 17/5/1992 الى درجة السعداء توطأة لإضفاء رتبة القداسة عليه ! وبالمناسبة يوجد بها مقال ساخر لاذع عن كيفية صناعة القديسين ..

وهنا لا بد وان نسأل ممثلى الكنيسة الأجلاء لماذا لم يعترضوا على عرض فيلم “آلام المسيح” ، وهو فيلم يخرج عن نصوص الأناجيل بكل المقاييس خاصة وأن كل إنجيل يحكى قصة الآلام بصورة متناقضة، وكانت القسوة والعنف به مبالغ فيهما بفظاظة غير مسبوقة ، بحيث سخرت منها كل التعليقات التى تركزت حول “ساعة ونصف من الدماء المسكوبة بقرف واشمئزاز ” .. أم إن المطلوب آنذاك كان مجرد التباكى و استجداء التعاطف مع السيد المسيح عليه السلام ؟! وللعلم : إن إيمان المسلم لا يكمل إلا إذا آمن بأن المسيح عليه الصلاة والسلام نبى من أنبياء الله المرسلين .. فما من مسلم ولا أعتقد ما من مسيحى كان بحاجة إلى هذا الكم من التعذيب اللامنطقى وهذه الدماء المسكوبة بكل هذه المغالطة الفظة ليتعاطف معه !

أما عن الأخطاء التاريخية والأثرية ، فوفقا لما درسناه فى مادة الحضارة بقسم اللغة الفرنسية وما طالعناه آنذاك وحتى يومنا هذا من كتب و روايات أن أخوية صهيون (وليس سيون كما يكتبها لجميع تقريبا) كان من أهدافها إنشاء امبراطورية أوروبية مقدسة ، و إقامة دولة دينية قائمة على الأسرار بالكشف عن الكأس لمقدسة، الأمر الذى يثبت صحة وجهة نظر الإبيونيين وغيرهم من الرافضين لفكرة صلب المسيح ، إلى جانب إقامة دولة اسرائيل العظمى . وإن أخوية صهيون هذه ترجع إلى ايام الحرب الصليبية الاولى ، وقد انشأت تنظيم فرسان المعبد كجبهة عسكرية ومالية ، من أهدافها إعادة أسرة الميروفنجيان التى حكمت أوروبا من 447 إلى 751م .. وأن الكنيسة الكاثوليكية الرومية قتلت من تبقى من هذه الأسرة وحراسها، وهم جماعة الكاتار وفرسان المعبد. وكان الكاتار يقطنون فى جنوب شرق فرنسا و قد أرسل لهم البابا حملة صليبية أتت عليهم بكل جبروت ، وكلها وثائق موجودة تملأ الأرفف ..

أما عن اشارة دان براون إلى الأناجيل المحتجبة أو الغنوصية واتهام المؤسسة الكنسية بإخفاء أو حرق ما لا يروقها ، فتكفى الإشارة الى استبعاد إنجيل برنابا ، علما بأنه كان من الحواريين وأن الروح القدس كان قد اختاره للتبشير مع بطرس. فهل سلطة المؤسسة الكنسية أعلى من الله أو من أحد اقانيمه كما تقولون ؟ واستبعاد انجيل برنابا لم يمنع مؤلفو كتاب التعليم الدينى الجديد الصادر سنة 1992عن الفاتيكان من الإستشهاد بأيات من إنجيل برنابا المستبعد ، لكن يبدو أن للضرورة أحكام.. و لقد تم استبعاد الغنوصية عند نشأة المسيحية الحالية لأنها تقول إختصارا أنه على الإنسان ان يعلو ويتقدم ليصل الى الله ، اما المؤسسة الكنسية فتقول ان الله قد تجسد بشرا لنصبح جميعا أرباباً !! مجرد إختلاف فى الرأى وليس سب و ازدراء..

ولم نتناول هذا الموضوع ثانية ولم نعرض لبعض هذه الشذرات من القضايا الخلافية ، وما أكثرها ، إلا لتوضيح أن قرار منع الفيلم والكتاب من الجانب الكنسى مبنى على أساس خلافات عقائدية بين الكنائس والمذاهب ، وهو قرار يمس بكرامة الأخوة المسيحيين كما يمس بالمسلمين، و إن كان من مفهوم مختلف ، خاصة إذا ما ربطنا الاحداث و رأينا أنه قد تم منع الفيلم فى كل من جزر فيدجى و باكستان والهند والصين ولبنان ، أى أنه تم منعه فقط فى البلدان التى بها أقليات مسيحية ، وهذا وحده يجب ان يجعل السادة المسؤلين فى مختلف المجالات يعيدون النظر فى هذا القرار الذى لا يمثل فى واقع الأمر إلا اضافة جديدة لشحن النفوس المفعمة بالضغوط ، خاصة وان الأحداث المؤلمة المتراكمة والمتتالية ليست ببعيدة.. إذ أن شكل هذا القرار يكشف عن سلطة تحكمية فى غير مكانها .

واذا كان ما قدمه دان براون مجرد اكاذيب وفريات ، خاصة ما قاله عن احدى اشهر المنظمات التبشيرية قوة ونفوذا ، وهو ما يدخل من مفهوم ما تحت بند السب العلنى : لماذا لم تقم هذه المنظمة برفع دعوى قضائية على دان براون ، ولماذا لم تقم المؤسسة الكنسية بعمل ذلك بما أنه يروج اكاذيب و فريات ؟ الا يعنى هذا الموقف وحده أن لديه من الوثائق ما يفحم به من يتجرأ على رفع دعوى قضائية ؟! وقد أوضح ذلك فى مقدمة كتابه قائلا أن الوثائق موجودة.

وسؤال أخير موجه الى المسؤلين ، الكنسيين منهم و المدنيين : لماذا لم يقم الفاتيكان بصفته أقوى و أكبر مؤسسة دينية فى العالم بمنع عرض الفيلم فى العالم أو على الأقل حتى فى إيطاليا ؟ ألا يعنى ذلك أن هناك ما هو أقوى ؟ أم ان احترام حرية التعبير مسموح بها لدى البعض وممنوعة لدى البعض الآخر ؟!

ان كل ما عمله الفاتيكان ومؤسسة عمل الرب هو: الطلب من الأتباع مقاطعة الفيلم و قدموا بيانات تؤكد صحة مواقفهما .. ولم تجرؤ أى من المؤسستين على العودة الى أساليب محاكم التفتيش ووسائلها القمعية كما حدث عندنا و فى البلدان المغلوبة على أمرها.

بقلم / د. زينب عبد العزيز 

اقرأ أيضا : الفرنكوفونية واقتلاع الهوية الإسلامية

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى