ابداعاتالشعرشعر الفصحى

إلى ملهم الكلمات .. بقلم : شهدان



ماذا أقول يا بعضى
 و هم يسألون عن من يسكن 
 كلماتى 
 تطل من رأس الحروف
حبا ينساب رقراقا بابياتى 
 عشقتك
 شعرا 
 نثرا
 سرا 
 و جهرا
 فالجميع مأخوذ بأنين نبضاتى
 تقف أنت على حدود 
 قصيداتى 
 أميرا مختالا بإعتراف إنهزاماتى
 ماذا أقول يا بعضى 
 و انت دائما فى المنتصف 
 بينى و بين دمعاتى 
 بين جلدى و مساماتى
 فالعشق يتهادى متبخترا
 على هودج ظلمات ليلاتى 
 فتنير دربى منتشيا 
 بمواسم الهجرات
 و الطيور الهاربات 
 الراحلات 
 خلف الربى 
 وخزات صبارات
 شامخات
 بتشبث رمال 
 متحركات 
 عيناك المراوغات
 حاولت أن اهرب منك
 من ماضى 
 من حاضر 
 من مستقبل أتى
 جاهدت اخفى شوقا 
 حاولت كثيرا
 و دائما تهزمنى 
 محاولاتى 
 طيفك يسرقنى سرا 
 بالشوق يؤرق مناماتى 
 عطرك يباغتنى زهرا 
 باللهفة يشاكس عبائاتى 
 أعانى 
 أدثرك طوق ياسمين 
 فى الليل ينمق خصلاتى 
 أخبأك تحت وسادتى 
 أرتاح قليلا 
 و أسلم للشوق حياتى 
 ماذا أقول يا بعضى 
 و هم يسألون عن من يسكن 
 كلماتى 
 أقف حائرة 
 أصمت ثائرة 
 فلغتى أمامك ضئيلة 
 هاربة
 فالإجابة عنك مستحيلة 
 و أنا عاشقة 
 بلا حيلة 
 أمنحنى يا بعضى 
 جزء من نبضى 
 أعدك أن أحاول 
 عن كلماتى أقٌصيك
 فزليخا التائبة أنا 
 إكتفت بعشقك
 يا يوسف أهُديك 
 بساتين أوراقى 
 إلهاما يُغنيك
 و مداد أحبارى 
 عشقا يٌناديك
 بقلمى 
 شهدان
2015/1/28

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق